تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  كيف يتعامل الطب حاليا مع الإلتهاب؟

  تاريخ النشر:March 4, 2015

صحتك بالدنيا

تحدثت في المقالة السابقة "متى يكون الإلتهاب هو الخطر؟" عن دور الإلتهاب المزمن في الأمراض التي يعاني منها الناس في هذا العصر من حساسيات، ربو، مشاكل مناعية، سكري، أمراض القلب وغيرها. طريقة التعامل الحالية مع الإلتهاب هي كبحه عن طريق مضادات الالتهاب التي باتت مألوفة لنا جميعا والتي لا تحمل الكثير من المخاطر مثل الأسبيرين aspirin والأيبوبروفين ibuprofen والدكلوفيناك diclofenac وغيرها، الستيرويدات مثل البريدنيزون prednisone أو عن طريق مجموعة من الأدوية التي تثبط المناعة مثل الإنبريل enbrel مع قائمة طويلة من المضاعفات الخطيرة المحتملة عنها!

 وللأسف فإن قلة نادرة من الأطباء هم من يبحثون عن أسباب الإلتهاب ويحاولوا معالجتها. ولقد تحدثت في المقالة الأولى عن الأسباب المحتملة الخفية وراء الإلتهاب في الجسم من إنتانات أو مواد مثيرة للحساسية أو مواد سمية كامنة، غذاء مسبب للإلتهاب، ضغوطات مستمرة...

​فإذا ما أردنا تخفيف الإلتهاب في الجسم حقا وجب علينا أن نبحث عن الأسباب المحتملة ونعالجها. تماما كما أن مطافئ الحريق تعمل على إخماد النار وليس على على إخماد الدخان الناتج عنها! وهذا هو الذي تفعله الأدوية بالضبط، تخمد الأدخنة المتصاعدة بينما تستمر النار باطنا في الإشتعال والإستمرار. فلقد تعلمنا وللأسف في الجامعة كيف نعرف الأمراض بأعراضها فقط وكيف نداوي الأعراض بالأدوية من دون الاهتمام بأسبابها الحقيقية وإزالتها حتى يستمر الشفاء. وهذا الكلام لا يخدم إلا مصلحة شركات الأدوية الكبرى التي تتكسب بالبلايين من الدولارات سنويا من بيع الأدوية للأبد طالما أن المشاكل لا تعالج أبدا بل تخفى أعراضها فقط، فهي ليس لها مصلحة في علاج الأمراض المزمنة بل مصلحتها في استمرار حاجة الناس إليها، وهذا بالتأكيد لا يخدم بأي شكل من الأشكال مصلحة المرضى الذين يعانون من هذه الأمراض!

فالأمراض المناعية من روماتيزم، مرض الذئبة، التصلب المتعدد، ومرض الغدة الدرقية، ومرض التهاب الأمعاء، وغيرها في ازدياد مضطرد. كل هذه الأمراض المناعية تشترك في جذرها: جهاز المناعة لا يتصرف بطريقة طبيعية ويهاجم خلايا الجسم نفسه مسببا حالة من الإلتهاب الشامل في الجسم​. فبدلا من العمل على إزالة الأسباب التي تجعل جهاز المناعة يتصرف بهذه الطريقة الغير منطقية يقومون بتثبيطه عن طريق الأدوية!

والمشكلة أنهم طبيا ما زالوا يسمون الأشخاص الذين تمكنوا من السيطرة على أمراضهم عن طريق الغذاء وأسلوب الحياة والعلاجات الطبيعية وبالتالي إزالة مسببات الإلتهاب بأنهم من الذين شفوا بطريقة مفاجئة وعفوية غير مفهومة طبيا ويسمونها "spontaneous remission" ولا يعترفون أن السبب هو إزالة سبب المشكلة لأنهم لا يريدون للناس أن يطلعوا على البدائل الأخرى ولا أن يعرفوا أن غذاءهم وأسلوب حياتهم هو اللاعب الأكبر في أمراضهم وأنهم يملكون أدوات التغيير في بيوتهم ومطابخهم أكثر منها في المستشفيات والصيدليات!

 فما زال هناك الكثير من العقبات أمام هذا النوع من التفكير المختلف تماما بطريقة التشخيص والعلاج غير أن هناك بوادر للتغيير فهناك الآنFunctional medicine  وهو فرع حديث للطب في أمريكا بدأ يتلقى الكثير من الاهتمام وهو يبحث في علاج مسببات الأمراض بدلا من التركيز على الأعراض والبحث عن طرق ذكية لإخمادها كما هو سائد حاليا. هذا الطب يهتم بإجابة السؤال: لماذا أنت مريض؟ بدلا من: ما هو مرضك؟

ما رأيكم بهذا الكلام وهل يبدوا منطقيا لكم؟


 

 


  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

Karim
شكرا على هذه المعلومات القيمة وعلى هاته المجهودات التي تزيد في وعي الناس إنه المنطق يا سيادة التي تصرف عليه المليارات من أجل إبعاده عن الناس
صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

السكري من النوع الثاني

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

 السلام عليكم، أشكركم على المرور! اسمي رهام,هذه المدونة سوف تركز على مساعدة جميع مرضى المناعة الذاتية "auto-immune" والمشاكل المتعلقة بها على فهم مشكلاتهم بشكل أعمق ومساعدتهم على التعافي بطرق طبيعية عن طريق تغيير الدايت واللايف ستايل والمكملات والعلاجات البديلة. لمعرفة المزيد عني...

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة