تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  بماذا تشترك أمراض المناعة الذاتية؟

  تاريخ النشر:March 8, 2015

صحتك بالدنيا

هناك انتشار وبائي كبير للحساسيات والربو وأمراض المناعة الذاتية: الروماتيزم، الذئبة، التصلب المتعدد، الصدفية، السيلياك "مرض الإضطرابات الهضمية"، الهاشيموتو هي فقط عدد ضئيل من أنواع أمراض المناعية الذاتية المكتشفة! كل هذه الأمراض تشترك في سببها الرئيسي وهي أن جهاز المناعة يتصرف بطريقة غريبة وهي مهاجمة خلايا الجسم الذاتية السليمة مسببا أعراضا بحسب المنطقة التي يقوم بمهاجمتها.

فجهاز المناعة هو الجيش الداخلي للجسم وليقوم بعمله على أكمل وجه عليه أن يميز بين ما هو صديق له: وهي خلايا الجسم الذاتية وأعضاؤه وما هو عدو: الجراثيم والسموم مثلا. فتحدث أمراض المناعة الذاتية عندما يصاب جهاز المناعة باللخبطة ويهاجم أصدقاءه أثناء محاولته التخلص من أعدائه. "نسمع كثيرا عن موت الجنود بنيران صديقة: نفس المبدأ!"

 

فلو هاجم جهاز المناعة خلايا المفاصل ينتج لدينا الروماتيزم، ولو هاجم خلايا الغدة الدرقية ينتج الهاشيموتو، ولو هاجم خلايا البنكرياس ينتج السكري من النوع الأول، ولو هاجم خلايا الجلد ينتج الصدفية، ولو هاجم خلايا الجهاز الهضمي ينتج السيلياك وهكذا المرض ينتج بحسب نوع الخلايا التي يدمرها جهاز المناعة. يحدث هذا بسبب استفزاز جهاز المناعة من مواد نفذت إلى الدم عبر الأمعاء النفاذة "أي التي يعتريها الثقوب!" مع أن مكانها الصحيح هو البقاء في الأمعاء ريثما يتم التخلص منها مع الفضلات: جرثومة مثلا، مادة سامة، مادة محسسة، بروتينات غير مهضومة، بقايا بكتيرية أو حتى إستجابة الجسم للإجهاد والضغوطات، وبطريقة ما يحول جهاز المناعة حربه نحو المفاصل، الدماغ، الأمعاء، الغدة الدرقية، الجلد أو حتى الجسم كله!!! 

هذه اللخبطة التي تصيب جهاز المناعة تحدث بسبب ما يسمى "molecular mimicry" أي تشابه الجزيئات بمعنى أن ما يحصل هو تقارب بين شكل الجزيئات التي يحاول الجسم مهاجمتها والتخلص منها مع شكل جزيئات الجسم الذاتية. فلا يحسن جهاز المناعة التمييز بدقة بين الجهتين وينتهي بمهاجمة خلايا الجسم الذاتية مع الجزيئات الخارجية!

هل تعلمون أن الأمراض المناعية تنتشر بشكل أكبر بكثير في المجتمعات الحديثة من الدول الفقيرة حيث لا يوجد مياه نظيفة ولا مراحيض ولا غسالات! وإذا نشأتم في قرية وتعرضتم للكثير من الحيوانات وكانت لعبتكم المفضلة هي التراب فإنتم محظوظون من هذه الناحية، فتعرضكم للكثير من الجراثيم والطفيليات يدرب جهاز مناعتكم منذ الصغر على التمييز بدقة بين ما هو صديق وما هو عدو!

لقد باتت حقيقة اليوم بأن الأمراض المناعية تهدد المجتمعات الحديثة وتقصر العمر وتكلف البلايين من الدولارات كل عام. وللأسف فإن الأدوية التي تعطى في هذه الحالات قد تجعلكم تشعرون أسوأ من المرض نفسه مثل مضادات الإلتهاب والستيرويدات ومثبطات المناعة مثل الميثوتركسيت methotrexate و الأنواع الجديدة مثل الإنبريل Enbrel فهي تزيد خطر نزيف الأمعاء، الفشل الكلوي، الإكتئاب، اضمحلال العضلات، السكري وهشاشة العظام، عدا عن زيادة الخطر للتعرض للإنتانات الخطيرة والسرطان بسبب تثبيط جهاز المناعة المستمر.

عندما نستخدم هذه الأدوية بالشكل الصحيح والمؤقت فإنها تساعد الناس على استرداد حياتهم الطبيعية، ولكن الحكمة هي استخدام هذه الأدوية بذكاء وبحسب ما يناسب كل حالة للتخفيف من حالة الإلتهاب بينما نعمل في ذات الوقت على التعرف على مصادر الإلتهاب في الجسم ومحاولة إزالتها، أما أن تكون هذه الأدوية هل الحل النهائي والدائم لكبح الإلتهاب بينما مصادر الإشتعال باقية في الجسم فهذا سوف يجلب مشاكل أكثر بكثير مما قد يحل. المقال التالي بإذن الله هو "ماذا نملك أن نفعل لنحارب الإلتهاب؟"

 



  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

السكري من النوع الثاني

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

 السلام عليكم، أشكركم على المرور! اسمي رهام,هذه المدونة سوف تركز على مساعدة جميع مرضى المناعة الذاتية "auto-immune" والمشاكل المتعلقة بها على فهم مشكلاتهم بشكل أعمق ومساعدتهم على التعافي بطرق طبيعية عن طريق تغيير الدايت واللايف ستايل والمكملات والعلاجات البديلة. لمعرفة المزيد عني...

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة