تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  حياة العصر وصفة لإجهاد الغدد الكظرية!

  تاريخ النشر:October 9, 2015

صحتك بالدنيا

حياتنا العصرية مليئة بالضغوط النفسية. فمن ضغوطات في العمل وإدارة التكاليف إلى مشاكل الزحام إلى مشاكل البيت والأولاد، إلى المشاكل السياسية، نحن حقيقة محاطون بالموترات من كل جانب. هذه الموترات المستمرة هي سبب أساسي لإجهاد الغدد الكظرية أو Adrenal fatigue. ومن الصعب التصديق، إلا أن هناك تقديرات بأن هذه الحالة تؤثر على 80% من البشر عالميا. الضغوطات المزمنة وأسلوب حياتنا المتطلب جدا يجعل من الصعب  على الجسم أن يتعافى من الضغوطات الفيزيائية والعقلية والعاطفية. فأين الحل؟

بداية، ما هو إجهاد الغدد الكظرية؟

 الغدتان الكظريتان في الجسم تجلسان فوق الكليتين ولا يتجاوز حجمهما حجم حبة الجوز، ومع ذلك فهما تفرزان أكثر من 50 هرمون يتحكمون بالكثير من الوظائف في الجسم. وهما مسؤولتان عن مهمة كبيرة هي إدارة الإجهاد والضغوطات. عندما يتعرض الجسم للضغوطات المتنوعة يتم تحفيز محور الغدة تحت المهادية-النخامية-الكظرية أو ما يسمى " hypothalamic-pituitary-adrenal axis  أو HPA للإختصار" وحصول عدد من التغييرات الهرمونية المتتابعة التي تسبب إفراز الكورتيزول "cortisol "وهو الهرمون المسؤول عن التعامل مع الضغوطات stress hormone من الغدد الكظرية. الطبيعي أنه متى ما انتهى مصدر الضغوط على الجسم فإن هذا التحفيز وإفراز الكورتيزول يتوقفان. في حياتنا اليوم، عند كثير من الناس، لا يحدث هذا، أي أنه لا يتوقف عندهم إفراز الكورتيزول فهم تحت سيل مستمر من الضغوطات المتنوعة.

بعد فترة يصبح الجسم مقاوما لفعل الكورتيزول نتيجة استمرار وجوده في الدم ويصبح على الغدد الكظرية أن تفرز المزيد والمزيد من الكورتيزول لتواجه مقاومة الجسم له فماذا يحدث؟ تصاب الغدد بالإجهاد ولا تعود قادرة على إفراز المزيد من الكورتيزول بل ويقل إفرازه جدا ونبدأ نعاني من الآثار.

في الغالب فإن إجهاد الغدد الكظرية يحدث إما بفعل ضغط نفسي حاد مثل موت عزيز، حالة طلاق، أو عملية جراحية إلخ، أو بسبب ضغوطات مزمنة في العمل وفي البيت. أحيانا يكون السبب هو التعرض لمواد سمية، أو مشاكل مستمرة في النوم أو في الغذاء ونمط الحياة وقلة النشاط أو التفكير السلبي والمشاكل العاطفية.