تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  أقوى المضادات الحيوية من الطبيعة

  تاريخ النشر:December 16, 2015

صحتك بالدنيا

 

لا أحد ينكر أن المضادات الحيوية هي أحد أكبر إنجازات الطب الحديث. فمنذ العام 1940، دخلت المضادات الحيوية حيز الاستخدام على نطاق واسع جعل كلا من الأطباء والناس على حد سواء ينسون وبشكل تدريجي ترسانة المضادات الحيوية الطبيعية التي كانت تستخدم في الماضي. فمنذ اكتشاف البنسلين في عام 1928، افتتن الأطباء بقدرة المضادات الحيوية على الشفاء من الإلتهابات البكتيرية بسرعة مما قوى الإقبال على الأدوية كحل للمشاكل الصحية التي تواجه الناس وجعلهم يعتقدون أن تهديد البكتيريا لحياة الناس أصبح ذكرى من الماضي!

وقد أدى هذا التغيير في طريقة التعاطي طبيا مع المضادات الحيوية إلى الإسراف في استخدامها في العقود الأخيرة بشكل مقلق جدا. مما أدى إلى ظهور سلالات جديدة من البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية مثل سلالة السل المقاومة تماما لكل المضادات الحيوية وتسمى "“TDR”(totally drug resistant)" وأيضا " Methicillin-resistant Staphylococcus aureus (MRSA)" التي تصيب الأطفال والرضع بشكل خاص.

وقد تحدثت في مقال: المضادات الحيوية سلاح ذو حدين عن بعض آثار المضادات الحيوية السلبية على الصحة. فالإعتماد المبالغ فيه على هذه الأدوية كحل لكل الإلتهابات قد تسببت بانتشار وباء حقيقي من الأطفال والكبار الذين يعانون من مشاكل مزمنة في أمعائهم ونفاذية الأمعاء وما يترتب عليها من حساسيات وأمراض مناعية كثيرة.

 وبعكس الإعتقاد الشائع بأن تأثير المضاد الحيوي على الفلورا المعوية يتعافى بعد عدة أسابيع من الإنتهاء من المضاد فإننا أصبحنا ندرك اليوم أن التأثيرات على الفلورا قد تستمر لسنوات طويلة وقد لا تتعافى نهائيا. وبالرغم من الدور المهم الذي قد تلعبه البروبيوتيك والأطعمة المخمرة في إعادة بعض التوازن إلا أن الأمر للأسف ليس بهذه البساطة. فحتى كورس واحد قصير من المضادات الحيوية قد تتسبب بفراغ في الأمعاء لا يملؤه إلا الفطريات و أنواع من البكتيريا السيئة المقاومة لهذا المضاد ممكن أن تستمر لسنوات.

من هنا تأتي أهمية الوعي، عند الأطباء والناس على حد سواء، بضرورة أن يكون المضاد الحيوي هو الخيار الأخير إذا استنفذت كل الوسائل الأخرى وأصبح المضاد ضرورة ملحة. في خزانة الأدوية في بيتي تتكدس علب المضادات الحيوية التي يصر بعض الأطباء على وصفها لأطفالي فآخذها على سبيل الإحتياط ثم لا أحتاج لاستخدامها أبدا!

 هل هناك من حلول للإلتهابات اليومية التي قد نصاب بها وليست مهددة للحياة؟

الحقيقة أن هناك الكثير والكثير من الخيارات الطبيعية الممتازة لهذا الغرض والتي تستطيع أن تجنبكم وأطفالكم الحاجة إلى المضادات الحيوية في الأغلبية العظمى من الحالات، خصوصا بالنسبة للذين يعتنون بصحتهم جيدا ويتناولون الأطعمة الصحية ويبتعدون عن الأطعمة المصنعة فيكون لديهم جهاز مناعة قوي في الأساس. وهذه بعض من أهم الخيارات وبعضها يتوفر في خزانة مطبخكم سوف أذكرها هنا من دون أي ترتيب معين:

الثوم:

من جميع المضادات الحيوية الطبيعية الثوم هو المفضل لدي لتناوله داخليا! لماذا؟  هل تعلمون أن الثوم يقتل جميع أنواع الجراثيم وليس فقط البكتيريا ولكن الفطريات والفيروسات والديدان والطفيليات أيضا والرائع في الأمر أنه يقتل الجراثيم الضارة ويترك البكتيريا الحميدة بل وهو غذاء لها يقويها ويكاثرها. فسبحان الله!

يحتوي الثوم على الكثير من المواد الفعالة والفيتامينات والمعادن ومركبات الكبريت التي لها القدرة على تخليص الجسم من المعادن الثقيلة مثل الرصاص والكادميوم عن طريق الإتحاد معها وتسهيل تخلص الجسم منها. وللثوم الكثير من الفوائد الأخرى التي لا مجال لذكر جميعها هنا فهو يفيد الهضم ومضاد قوي للأكسدة يحمي دهون الجسم من الأكسدة، ويحمينا من تأثير أشعة الشمس ومن الإشعاعات الأخرى ويحفظ المادة الجينية DNA كذلك. ويمكن للثوم أن يساعد في القضاء على أنواع من البكتيريا المقاومة للمضادات مثل MRSA التي ذكرناها في المقدمة.

قبل أن تهرعوا إلى الطبيب أو بأطفالكم نتيجة الحمى ونزلات الزكام والإنفلونزا جربوا هذه الوصفة الممتازة كأقل وصف لها ولن تندموا بإذن الله فهي لم تخذلني ولا مرة!

  اطحنوا سنا كبيرا من الثوم الطازج جيدا مع القليل من الملح "أفضل الملح البحري أو الصخري دائما" ثم أضيفوا له ملعقتين كبيرتين من زيت الزيتون وامزجوهما جيدا واتركوهم لمدة نصف ساعة، ثم صفوا الزيت من الثوم مع الضغط عليه جيدا في المصفاة حتى ينزل أكبر قدر من السائل ثم ادهنوا أقدامكم أو أقدام أطفالكم بسخاء "ممكن أن تلفوا حولها من البلاستيك الشفاف" ثم ضعوا الجوارب. كرروا هذه العملية مرتين يوميا صباحا ومساء. إذا احتجتم لتسخينه قليلا فاستعملوا طريقة حمام الماء ولا تسخنوه مباشرة حتى لا يفقد من قيمته. يمكن استخدام عدة قطرات من الزيت في الأذن كل ساعة لعلاج أي نوع من الإلتهاب فيها وهي آمنة للصغار والكبار على أن تصفوا الزيت جيدا!

البصل:

هذا بالتأكيد هو السر الأكبر! لا يهم كم حرارة طفلكم عالية كل ما عليكم فعله هو غسل بصلة طازجة كبيرة وتقشيرها وتقطيعها إلى شرحات دائرية، ثم ادهنوا باطن القدمين بالقليل من زيت الزيتون وضعوا شرحات البصل لتغطية كامل باطن القدمين ولفوا القدم بالبلاستيك الشفاف لتبقوها في مكانها. ضعوا الجوارب. هذه الوصفة عجيبة استخدمتها قبل شهرين عندما استيقظت ابنتي الصغرى مع حرارة 39 بالليل وخلال أقل من ساعتين ذهبت الحرارة من دون أي دواء نهائيا ثم تابعتها بوصفة الثوم وزيت الزيتون لثلاثة أيام لأضمن الشفاء الكامل. جربوها مع أطفالكم وحتى معكم لو احتجتم. وقد ثبت أن البصل والثوم يساعدان على سحب السموم ومساعدة الجسم على الشفاء.

 الزنجبيل:

لمحبي السوشي الياباني... هل تعلمون لم يقدم دائما إلى جانبه مخلل الزنجبيل؟ لأن السوشي يحتوي على الكثير من لحم السمك النيء وبالتالي يقدمون معه الزنجبيل ليضمنوا القضاء على أي بكتيريا سيئة قد تكون متواجدة في اللحم.

وقد أظهرت الدراسات بالفعل أن للزنجبيل خصائص المضاد الحيوي ويقتل السالمونيلا  salmonella  والليستيريا listeria والكامبيلوباكتر campylobacter ويمكنه منع التسمم الغذائي خصوصا عندما يكون طازجا أو مخللا.

يمكنكم أن تعرفوا المزيد عن الزنجبيل وعن كيفية صنع شايه هناوهنا.

 

 العسل الخام:

ما جدوى هذه القائمة من المضادات الحيوية الطبيعية من دون أن تشمل العسل الخام الذي استعمل كمضاد للعدوى الجرثومية منذ قدم التاريخ. وقد ثبتت فعالية العسل ضد أكثر من 250 نوع من البكتيريا منها MRSA، VRE، وHelicobacter Pylori التي تسبب قرحة المعدة. العسل ممتاز للإلتهابات الجلدية بكافة أنواعها ولمحاربة حب الشباب وفي 2007 وافقت ادارة الاغذية والعقاقير الأمريكية FDA على استخدام عسل Manuka النيوزلندي المعروف على مستوى العالم كله في تضميد الجروح في المشتشفيات!

ولكن من المهم جدا أن نعلم أن أنواع العسل ليست متساوية أبدا بل وبعضها مزيف تماما فمن الممكن أن يكون العسل الذي ترونه مصفوفا على رفوف السوبرماركت مزيفا وصناعيا ويصنع باستخدام محليات صناعية ولا يمت بأي صلة للعسل الحقيقي ولم يتشرف بمعرفة أي نحلة في حياته!!!  على العموم حاولوا أن تبحثوا عن مربي العسل الذين يبيعون العسل الخام "أي الذي لم يبستر فبالتالي يحتفظ بقيمته الغذائية" والعضوي وغير المفلتر فهو الأفضل! وإذا لم تجدوا فبإمكانكم شراء عسل مانوكا النيوزلندي Manuka الخام وغير المبستر ولا المفلتر الذي اشتريه واستعمله شخصيا عبر هذا الرابط هنا وسوف يصلكم عن طريق DHL إلى باب بيتكم.

 

الكركم:

الكركم أحد أقدم التوابل المستخدمة على نطاق واسع في الطبخ الهندي التقليدي وانتقل استعمالها إلى بقية العالم. معروف بخصائصه المضادة للجراثيم وللإلتهاب. أظهرت البحوث قدرة الكركم ضد بكتيريا الهيليكوباتر بيلوري H.pylori أحد مسببات قرحة المعدة بغض النظر عن التركيب الجيني للسلالة وقدرتها على شفاء الضرر الذي يصيب الخلايا المعوية بفعل هذه البكتيريا. يمكنكم إضافة ربع إلى نصف ملعقة منه إلى شايكم المفضل أو مع شاي الزنجبيل.

 

 الإشنسا " Echinacea":

الإشنسا هي عشبة تستخدم على نطاق واسع لمكافحة العدوى وموضع للكثير من البحوث حاليا. وهذا ما كتبه موقع MD عنها:

" Echinacea is widely used to fight infections, especially the common cold and other upper respiratory infections.  Echinacea is also used against many other infections including the flu, urinary tract infections, vaginal yeast infections, genital herpes, bloodstream infections (septicemia), gum disease, tonsillitis, streptococcus infections, syphilis, typhoid, malaria, and diphtheria."

وترجمته أن الإشنسا تستخدم بشكل واسع لمكافحة عدوى الجراثيم، وخاصة نزلات البرد والتهابات الجهاز التنفسي العلوية. تستخدم الإشنسا أيضا ضد العديد من الأمراض الأخرى بما في ذلك الإنفلونزا والتهابات المسالك البولية، والتهابات الخميرة المهبلية، هربس الأعضاء التناسلية، التهابات مجرى الدم (تسمم الدم)، وأمراض اللثة، التهاب اللوزتين والتهابات المكورات العقدية، والزهري، والتيفوئيد، والملاريا، والخناق.

وقد درس العلماء الألمان الإشنسا باستخدام أفضل أنواع الدراسات تصميما "double controlled studies". أظهرت إحداها أن مستخدمي الإشنسا أصيبوا بالعدوى الفيروسية بشكل أقل وبحدة أقل بمقدار الثلث إلى النصف مقارنة بالمجموعة التي أخذت علاجا وهميا placebo.

تتوفر الإشنسا على شكل كبسولات وشاي ممزوج مع الشاي الأخضر أو من دون كافيين أو محلول سائل مركز "tincture" تستطيعون شراءه هنا. الإشنسا تكون أكثر فعالية إذا بدأتم بمجرد ظهور الأعراض، وأخذتوها عدة مرات في اليوم، لمدة سبعة إلى 10 أيام. وممكن أن يكون السائل من الإشنسا أكثر كفاءة من الكبسولات – فالكبسولات يتم ابتلاعها كاملة، أما السائل فسيعمل أيضا على مهاجمة الجراثيم على الأغشية المخاطية في الجزء الخلفي من الحلق عند بلعه. بالنسبة للجرعة فيمكن اتباع التعليمات على كل منتج.

 

لم تنته ترسانة المضادات الحيوية الطبيعية بالتأكيد... وللحديث بقية!

 

 

 

 



  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

ابو حسين العلي
جزاكم الله خير اعلى المعلومات القيمة
مي
بالنسبة للعسل الخام قرأت أنه ضار لإحتوائه علي مادة grayanotoxin وبالتالي لا ينصح باستعماله الا مبسترا فما صحة هذا الامر
صحتك بالدنيا :بيعتمد على مصدره أغلبه عسل تركي. بالعادة خلط العسل من مصادر مختلفة يخفف كثيرا من تركيز المادة. يمكنك قراءة هذا البحث https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3404272/
صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

السكري من النوع الثاني

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

 السلام عليكم، أشكركم على المرور! اسمي رهام,هذه المدونة سوف تركز على مساعدة جميع مرضى المناعة الذاتية "auto-immune" والمشاكل المتعلقة بها على فهم مشكلاتهم بشكل أعمق ومساعدتهم على التعافي بطرق طبيعية عن طريق تغيير الدايت واللايف ستايل والمكملات والعلاجات البديلة. لمعرفة المزيد عني...

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة