تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  مبادئ أساسية لشفاء وترميم الأمعاء

  تاريخ النشر:February 22, 2016

صحتك بالدنيا

من ماذا تشتكون؟ القولون العصبي، القولون التقرحي، مرض كرون، قرحة المعدة، قرحة الأمعاء... هذه بعض الأمراض التي يحدث فيها تضرر كبير للأمعاء من نفاذية واختلال في توازن الأحياء الدقيقة "الفلورا المعوية" التي تسكنها. وأمراض الأمعاء لا تقتصر فقط على هذه المشاكل المباشرة التي تحدث في الأمعاء ولكن الكثير من الأمراض النفسية والجلدية وأمراض المناعة الذاتية وغيرها تبدأ أصلا في الأمعاء وتعكس وجود مشاكل كبيرة فيها حتى وإن لم يكن هناك أعراض معوية واضحة.

وقد تناولت هذا الموضوع بمزيد من التفصيل في مقالات عدة من أهمها: كيف تبدأ الأمراض في الأمعاء؟ وكيف نعرف أن أمعاءنا مريضة؟  والعوامل التي تسبب مرض الأمعاء لمن يرغب بمراجعتهم. في هذه المقالة أود التركيز على المحاور الأساسية والعامة التي لا بد من الإنتباه لها عند العمل على شفاء الأمعاء وإعادة ترميمها بغض النظر عن الأسباب التي تسببها والمشاكل التي تنجم عنها أو ترافقها.

من أهم المحاور التي لا بد من العناية بها لشفاء الأمعاء هي:

1#: فهم الأسباب التي تؤدي إلى حدوث مشاكل في الأمعاء:

Description: http://www.authentiasoft.com/wp-content/uploads/2014/09/23860032_xl.jpgمن نفاذية leaky gut واختلال توازن الأحياء الدقيقة gutdysbiosis بحيث لا تقوم الأمعاء بوظائفها من هضم وامتصاص بشكل طبيعي gut dysfunction.

 

2#: استبعاد الأطعمة التي تسبب تلف الأمعاء وتطور مشاكلها:

Description: http://slbs.org.lc/uploadedImages/contentImg/wheat-flour-prices(1).jpgمن أهم هذه الأطعمة وهي أكثر ما يأكله الناس هذه الأيام للأسف: دقيق القمح وجميع مشتقاته من خبز وباستا وفطائر ومعجنات...، السكر والزيوت النباتية التجارية مثل زيت الذرة وعباد الشمس والكانولا والصويا. هذه الأطعمة معروفة بتأثيرها السيء على الخلايا المعوية التي تشكل بطانة الأمعاء وعلى توازن الأحياء الدقيقة في الأمعاء بحيث تدعم نمو الأنواع الممرضة والسيئة من الميكروبات على حساب البكتيريا الحميدة.

ومن الجدير ذكره هنا أن هناك أطعمة كاملة وصحية وممتازة جدا ولكنها قد تكون مؤذية جدا بالنسبة للأشخاص الذين لديهم مشاكل في الأمعاء، خصوصا تلك المترافقة مع الأمراض المناعية، ومن أشهرها عائلة تسمى Nightshade family وهي تشمل: البندورة، الباذنجان، الفلفل الأخضر، البطاطا العادية البيضاء، والبابريكا.

Description: http://bipolarblast.files.wordpress.com/2009/07/nightshadeplants.jpg

 

# 3: تجنب بعض الأطعمة التي من الممكن أن تهيج الأمعاء الملتهبة أصلا:

ومن أهمها الخضراوات الغنية جدا بالألياف الغير ذائبة في الماء. وقد لا يختلف اثنان منا على أن الخضراوات مفيدة جدا وهي كذلك بكل تأكيد. إلا أنه ونتيجة الإهتراء والتمزق الذي يصيب الأمعاء تصبح الألياف في بعض الخضراوات قاسية جدا عليها وتسبب المزيد من الضرر.

Description: http://www.kz-agraria.si/userfiles/images/sadje%20in%20zelenjava/brsti%C4%8Dni.jpgفتكون الحكمة هنا بتقليل تناولها ما أمكن أثناء فترة شفاء الأمعاء ومن أهم الخضراروات التي تحتوي على كميات كبيرة من الألياف الغير ذائبة في الماء: الورقيات كالسبانخ والكالي والخس والجرجير وغيرها، البصل بكل أنواعه، الثوم، البروكولي، الزهرة، الباذنجان، الملفوف، الكرفس، الفاصولياء بأنواعها والبازيلاء الخضراء، الفلفل الحلو بأنواعه، البوك شوي Bok choy، Brussel sprouts، و الذرة kernel corns. بعكس الخضراوات الذائبة في الماء والتي لها تأثير ملطف ومهدئ جدا على الأمعاء ويجب التركيز عليها كثيرا أثناء فترة شفاء الأمعاء. من أهمها: القرع، اليقطين من دون القشرة، الجزر، اللفت، الشمندر، الخضراوات النشوية مثل البطاطا الحلوة، والموز الأخضر plantain والقلقاس taro واليّكة yucca .

 

ولكن ليس من الضروري تجنبها بالكامل، فيمكن تناول القليل منها بعد اتخاذ الإجراءات التالية لجعلها أسهل على الهضم وألطف على الأمعاء:

  • عدم تناولها نهائيا على معدة فارغة، وتناولها دائما برفقة أطعمة أخرى خصوصا مع الخضراوات الغنية بالألياف الذائبة.

  • من المهم إزالة قشور هذه الخضراوات وقُمعها "الأجزاء القاسية التي تحتوي على الكثير من الألياف"

  • طبخها بشكل كامل إما سوتيه أو على البخار أو في الشوربات.

  • تقطيعها إلى قطع صغيرة جدا أو الطحن أو البشر أو العصر على الخلاط كلها تكسر الألياف فيها وتجعلها أسهل على الأمعاء.

  • من المهم كذلك عدم تناول الكثير من أنواع الخضراوات في أي وجبة فمثلا بدلا من Stir Fry صيني أو سلطة كبيرة تحتوي ست أو سبع أنواع من الخضار الأفضل هو الإكتفاء بنوع أو نوعين مثلا سوتيه كطبق جانبي.

 

# 4: مع تجنب الأطعمة التي تؤذي الأمعاء أو تهيجها لا بد من التركيز على الأطعمة التي تغذي وتشفي وترمم الأمعاء وتقوي جدارها وتعمل على التئامه

من أهمها على الإطلاق هذه الأصناف الثلاثة:

شوربة العظام: وهذه تحدثت عن فوائدها وطريقة صنعها بالتفصيل في هذا المقال هنا. شوربة العظم غنية جدا بالجيلاتين والأحماض الأمينية مثل الجلايسين glycine مما يجعلها مثالية لترميم الأمعاء وبناء جدار معوي قوي. من المهم جدا شرب نصف كوب إلى كوب على الأقل كل يوم.

الألياف القابلة للتخمر: Fermentable fibers وهذه هي الألياف الذائبة في الماء والتي توجد بشكل طبيعي في بعض الخضراوات التي تحدثت عنها وفي الفاكهة والمكسرات والبذور. وتكمن أهميتها في أنها تشكل غذاء حيويا مهما للبكتيريا الحميدة التي تقوم بتخميرها والتغذي عليها وإنتاج سلاسل دهنية قصيرة مثل البيوتيريت butyrate، لها خصائص مضادة للإلتهابات وتحفز النمو الطبيعي للخلايا في القولون ولذلك تمنع السرطانات، وكذلك فهذه السلاسل الدهنية هي مصادر مباشرة للطاقة بالنسبة للخلايا المعوية التي تشكل جدار الأمعاء.

من أفضل المصادر هي البطاطا "وإن كان يلزم البعض تجنبها لأسباب أخرى"،البطاطا الحلوة، الموز الأخضر والقلقاس واليكة.

الأطعمة المخمرة Fermented Food: وهذه أيضا تحدثت عنها في عدد من المقالات وأفردت لها بندا خاصل في مدونتي نظرا لأهميتها الكبيرة. يمكنكم العودة إلى هذه المقالات هنا لتتعلموا عن فوائد هذه الأطعمة وكيف تصنعوها في المنزل بسهولة وهي سلاحكم الأكبر في شفاء الأمعاء. ومن الأفضل بالتأكيد التدرج في تناولها بحيث نبدأ بملعقة صغيرة مع كل وجبة ثم نزيدها تدريجيا كل بضعة أيام حتى نصل إلى ربع أو نصف كوب مع كل وجبة.

Description: http://www.healthyeating.org/portals/0/Gallery/Album/Milk-Dairy/dairy_foods_milk_chese_yogurt_no_background.pngوربما تعتقدون خطأ أن المنتجات التجارية مثل اللبن الرائب والجبن هي مصادر مهمة للبروبيوتيك ولكن الحقيقة أنها تحتوي على كميات بسيطة فقط من البروبيوتيك وليست علاجية أبدا لأنها لا تعطى الوقت اللازم للتخمير تجاريا كما هو الحال عندما نعدها في المنزل!

# 5: من المهم أيضا تجنب أخذ المضادات الحيوية إلا عند الضرورة القصوى:

يمكن أن تكون المضادات الحيوية مفيدة جدا بل ومنقذة للحياة في كثير من الأحيان وأنا بكل تأكيد لا أدعو لتجنبها إذا اقتضت الضرورة. غير أن المحزن في الأمر أن أغلب الحالات التي يستخدم فيها المضاد تكون غير ضرورية بتاتا كما في حالة إصرار الأهل على طلبها في حالات الإلتهابات الفيروسية ونزلات البرد والإنفلونزا. فلماذا من المهم أن نتجنب المضاد إذا لم تكن له ضرورة ماسة؟ لأننا نعرف الآن أن المضاد لا يقتصر أثره على البكتيريا الممرضة التي تسبب المرض ولكن تتعداه إلى البكتيريا الحميدة التي تسكن الأمعاء مما يخل بتوازن الأحياء التي تسكن الأمعاء بشكل كبير. فالدراسات تثبت الآن أن كورسا واحدا من المضادات الحيوية قد يكون له تأثير عكسي دائم على فلورا الأمعاء.

# 6: معالجة اختلال توازن فلورا الأمعاء:

فوجود اختلال في توازن الفلورا المعوية وسيطرة الأنواع الممرضة من الميكروبات على الأمعاء هو أمر شائع جدا "جدَّا". فعندما نضعف الفلورا المعوية بحرمانها من أطعمتها المفضلة، ثم نقتلها بالمضادات وأنواع أخرى من الأدوية ونستمر في تناول الأطعمة المصنعة الغنية بالسكر والدقيق والتي هي الأطعمة المفضلة بالنسبة للفطريات مثل الكانديدا والطفيليات وأنواع البكتيريا الخبيثة فإننا نفتح الباب أمام سيطرة هذه الأنواع على الأمعاء وما يترتب على ذلك من نتائج وخيمة على كل مناحي الصحة. وقد تناولت الفطريات بالتفصيل وسوف أستمر بتغطية باقي هذه المشاكل بإذن الله ولا بد من العودة لهذه المقالات لمعرفة نوع المشاكل التي قد تعانون منها وكيفية التعامل معها كل على حدة.

 

هذه المقالة تشكل الإنطلاقة والأساس لكل من يرغب جديا بالعمل على شفاء أمعائه! الفترة التي تلزم كلا منا مختلفة جدا وتعتمد على تاريخنا الصحي الكلي وما يترافق معنا من مشاكل، ولكني أعتقد شخصيا أنه لا يتجاوز السنتين في أصعب الحالات كمشاكل التوحد والسلوك وقد يكفي بضعة أشهر في الحالات الخفيفة "ولكن بشرط الإلتزام". لا بد في نهاية هذا المقال من التذكير بضرورة تخفيف الضغوطات وإيجاد استراتيجيات حكيمة للتعامل معها لما لها من أثر مباشر على زيادة نفاذية الأمعاء واختلال توازن الفلورا الحيوية التي تسكنها. يمكنكم أن تجدوا بعض المقالات عنها هناو هنا.

 

 

 

 

 



  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

منال حمدان شعت
جزاكِ الله خير وانا عن تجربة جربت الابتعاد عند الشغلات المذكوره والحمد لله علي العلم اني الان لا استخدم اي نوع دواء
صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

السكري من النوع الثاني

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

 السلام عليكم، أشكركم على المرور! اسمي رهام,هذه المدونة سوف تركز على مساعدة جميع مرضى المناعة الذاتية "auto-immune" والمشاكل المتعلقة بها على فهم مشكلاتهم بشكل أعمق ومساعدتهم على التعافي بطرق طبيعية عن طريق تغيير الدايت واللايف ستايل والمكملات والعلاجات البديلة. لمعرفة المزيد عني...

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة