تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  هل يلزم عدُّ السعرات الحرارية في الطعام؟

  تاريخ النشر:January 3, 2017

صحتك بالدنيا


نتيجة بحث الصور عن ‪real strawberry‬‏إذا كنتم تعتقدون أن السعر الحراري هو سعر حراري بغض النظر عن مصدره من الغذاء سواء أكان قطعة من بسكويت الشوكولاتة أو حبة من الفراولة، فهذا يعني أنه قد حان الوقت لتعيدوا التفكير مرة ثانية حول مفهوم السعرات الحرارية. على عكس ما قد يكون أحد أخصائي الصحة قد أخبركم- سواء أكان خبير التغذية الذي تراجعونه أو حتى طبيبكم- فالسعرات الحرارية ليست كلها متساوية! والاعتقاد كما هو شائع بين الناس أن عدّ السعرات الحرارية أو خفضها يؤدي إلى إنزال الوزن غير صحيح أبدا، وإن اتبعتم هذا الإعتقاد فسوف يترككم جوعى، متوترين، لا تحصلون على التغذية التي تلزم جسمكم عدا عن أنكم لن تكونوا أخف كثيرا على الميزان!! ولنوضح أكثر...

 

صورة ذات صلة

 

نتيجة بحث الصور عن ‪calories‬‏أولا، السعرات الحرارية ليست متشابهة

السعر الحراري هو وحدة لتبيان الطاقة التي يمدنا بها طعام ما. الاعتقاد بأن السعرات الحرارية كلها واحدة ولا يهم مصدرها فكرة قديمة وتشبه أن نعتقد أن اللؤلؤ الحقيقي هو نفسه اللؤلؤ الصناعي لإن كلا منهما يشبه الآخر في الشكل واللمعان! ولكن الحقيقة أن نوعية الطعام الذي جاء منه السعر الحراري هو المهم هنا، كما أن المهم في اللؤلؤ هو جودته ونوعيته ومصدره!


 
صورة ذات صلةثانيا، الخيارات السيئة في الطعام سيئة بغض النظر عن كمية السعرات التي تحتويها

بالطبع، سوف تختلف السعرات من طعام طبيعي مغذ عن تلك التي مصدرها طعام صناعي سريع "مفلس" وسوف يكون تأثير كل منهما مختلف تماما على الجسم. فالطعام الصحي سوف يترككم وأنتم تشعرون بالشبع والاكتفاء، يحافظ على مستوى السكر في الدم ضمن المعدل المطلوب، يقلل من الرغبات الشديدة في الطعام، وسوف يتمكن الدماغ من إعطاء الإشارات الصحيحة بالاكتفاء للأمعاء. الطعام الصناعي المفلس، ليس بالضرورة مفلسا بالسعرات بل على العكس فالأغلب أن يكون غنيا جدا بسعرات فارغة لا تغذية فيها: لا دهون جيدة، ولا بروتينات ولا فيتامينات ولا معادن، مجرد دفقة كبيرة من السكر إلى الدم، عدا عن كوكتيل من المواد الكيماوية والحافظة والمنكهات والملونات!

هذه المكونات هي كارثة بمعنى الكلمة على الجسم تتسبب له بتأثيرات معاكسة تماما لتأثيرات الطعام الصحي، فهي تسبب خلل في الهرمونات، ارتفاع كبير في الأنسولين، تعيق عمل إشارات الدماغ إلى الأمعاء، تسبب زيادة الرغبة واشتهاء الأطعمة، وتشجع الإسراف في الطعام، ذلك أن الجسم لا يشبع أبدا إلا بعد حصوله على ما يحتاج إليه من فيتامينات ومعادن ولبنات أساسية وهذه لا يمكن توفيرها أبدا وبأي شكل عن طريق الطعام المصنع. فهل من المعقول أن نتوقع أن الجسم سيخسر الوزن طالما يعتمد على مثل هذا النوع من الأطعمة!

ثالثا: عد السعرات الحرارية يجعلكم تتوهمون أنكم تحصلون على التغذية الصحيحة

على الرغم من أن عد السعرات التي تنزل إلى معدتكم قد يعطيكم شعورا وهميا بأن الأمور تحت السيطرة، غير أن هذا لا يعني بتاتا أنكم تحصلون على التغذية الصحيحة لمجرد أنكم تتناولون العدد الصحيح من السعرات في اليوم.

نتيجة بحث الصور عن ‪microwave meals‬‏​فقد يأكل شخص ما وجبات الميكروويف محدودة السعرات ويعتقد بأنه يعتني بصحته بشكل جيد، ولكنه لا يدرك أنه بالرغم من أنه فعلا قد يأخذ العدد الذي يراه صحيحا من السعرات ولكنه يتناول طعام عالي التصنيع لا يحتوي على ألياف ولا بروتينات جيدة ولا دهون صحيحة ولا حتى الحجم الصحيح الذي يشعره بالامتلاء، عدا عن أن هذه الوجبات المعدة سابقا تكون في الغالب مليئة بالكيماويات، الأطعمة المعدلة وراثيا، والكثير من المكونات التي تسبب استفزاز جهاز المناعة والالتهاب المزمن في الجسم. والنتيجة، أن هذا الشخص الذي اعتمد فكرة الوجبات المعدة سابقا بالميكروويف سوف يبقى جائعا، يشعر بضبابية في التفكير ويعاني من نقص في التغذية يجعله عرضة للكثير من المشاكل مع مرور الوقت بالرغم من أنه يعلم عدد السعرات التي تناولها في وجباته!

رابعا: ولكن فلان اتبع الحمية الفلانية وخسر الكثير من وزنه

 معظم الحميات الغذائية تعتمد على عد السعرات الحرارية، وهي قد تنجح في إنزال الوزن على المدى القصير، إلا أنها غالبا ما تفشل على المدى الأبعد لذلك لا أنصح بها بتاتا! من الصعب جدا البقاء على حمية تحدد السعرات لفترة طويلة، فهي لا تمد الجسم بالطاقة والنشاط اللازم ولا تمده بالمواد الغذائية الضرورية. والأسوأ من ذلك أن هذه الحميات تبطئ الأيض في الجسم، في محاولة من الجسم للحفاظ على السعرات المتوفرة له ومنع الجوع، وتجعل فقدان المزيد من الوزن مع الوقت أمرا في غاية الصعوبة لذلك فهي تفشل وينتهي أغلب من يقومون بمثل هذه الحميات بمراكمة وزن أكبر عما بدأوا به قبل الحمية.

إذن ماذا نفعل؟ اتركوا الحميات التي تسبب لكم الجوع، واتركوا عد السعرات واحرصوا على البدء بنظام غذائي غني بالمواد الطبيعية العضوية والمحلية ما أمكن ذلك: الخضراوات والفواكه واللحوم والدهون الصحية والمكسرات النيئة والبذور وحتى الحبوب الكاملة والبقوليات "بشرط أن تعد الإعداد الصحيح بالنقع والطبخ وألا يكون هناك مشاكل في الهضم لأنها قد تسبب المزيد من الضرر والتلف لخلايا الأمعاء في حال كان هناك مشاكل أصلا لحين شفاء الأمعاء من مشاكلها". عن طريق تناول هذه الأطعمة الطبيعية فسيخبركم جسمكم متى شعر بالامتلاء. ويمكنكم أن تأكلوا منها حتى الشبع وليس حد الوصول إلى رقم خيالي وهمي من السعرات! تناول الأطعمة السريعة والمصنعة في أغلبها من دقيق القمح والسكر والدهون الرديئة، والتي تملؤ رفوف السوبرماركت، لن تشعركم بالامتلاء أبدا.