تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  مقدمة إلى المعادن الثقيلة في الجسم

  تاريخ النشر:November 29, 2017

صحتك بالدنيا

المعادن الثقيلة Heavy Metals هي عناصر موجودة في الطبيعة لديها وزن ذري عالي وكثافة عالية لا تقل عن 5 مرات أكبر من كثافة المياه.  توجد بشكل طبيعي في طبقات الأرض المختلفة ومنها تجد بعضها طريقا إلى مصادر المياه. على أن الاستخدام المتزايد لها من الإنسان وتطبيقاتها الصناعية والزراعية والطبية والتكنولوجية المتعددة أدى إلى انتشارها على نطاق واسع في البيئة أعلى بكثير مما كان عليه الحال في السابق؛ مما يثير مخاوف حقيقية بشأن آثارها المحتملة على صحة الإنسان والبيئة. وتعتمد سميتها على عدة عوامل منها نوع المعدن والجرعة وطريقة التعرض لها والمركب الكيماوي الذي يوجد فيه، فضلا عن عمر وجنس والمورثات الجينية الخاصة والحالة الصحية والنمط الغذائي للأفراد المعرضين.

بعض المعادن الثقيلة لا تسبب مشاكل بكميات بسيطة غير أن معادن أخرى معروفة بسبب درجة سميتها العالية مثل الزرنيخ arsenic والكادميوم cadmium والكروم chromium والرصاص lead والزئبق mercury تسبب قلقا حقيقيا في الأوساط العلمية بسبب قدرتها على التراكم في الجسم أسرع بكثير من قدرة الجسم على التخلص منها. وتعتبر هذه العناصر المعدنية سمية لكافة الجسم وقادرة على أن تسبب تلفا في مختلف الأعضاء على مستويات متعددة حتى بكميات صغيرة. كما أنها تصنف على أنها مواد مسرطنة للإنسان (إما بشكل مؤكد أو محتمل) وفقا لوكالة حماية البيئة الأمريكية U.S. Environmental Protection Agency، والوكالة الدولية لبحوث السرطان The International Agency for Research on Cancer.

وقد يعتقد البعض منكم أن الذين يتعرضون لسميتها هم فقط العمال الذين يعملون في مناجم بعيدة أو صناعات معينة ولكنكم ستتفاجؤون أن أغلبنا قد تعرض لها بشكل أو بآخر! وبعضنا بكميات كبيرة! فبحسب خبيرة الديتوكس "التخلص من سموم الجسم" Wendy Myers فهي تؤمن بأن المعادن الثقيلة هي أحد المسببات الرئيسية للأمراض المختلفة في عالمنا اليوم. فنحن نرى مشاكل جمة لم نشهدها حتى قبل ثلاثين عاما فقط من الآن! وعلى الرغم من أن الجسم الإنساني معد بميكانيكيات كثيرة للتخلص من السموم وبالتالي فمن المفروض أن التعرض لجرعات معقولة لن تؤذينا يجب أن نتذكر بأن الكبد والكلى تتعرض لكميات مهولة من السموم يوميا وعليها فلترتها من خلال كل ما نأكله ونشربه ونستنشقه وندهن به أنفسنا! ليس هذا فحسب، بل أننا جميعا لدينا نقص في التغذية وفقر في المعادن الضرورية للجسم تجعلنا معرضين أكثر لخطر هذه المعادن، وهناك مجموعات من الناس لديها مشاكل حقيقية وضعف في التخلص من السموم مثل الأطفال الصغار وكبار السن والحوامل ومن لديهم مشاكل في الكبد أو الكلى ونسبة لا بأس بها من الناس لديها ضعف جيني موروث في عمليات التخلص من السموم! هؤلاء سوف يتأثرون بشكل حقيقي من تراكم المعادن الثقيلة في أجسامهم وسوف يحتاجون إلى طرق طبيعية تقوي من قدرة أجسامهم على التخلص من السموم بشكل أكثر فعالية.

 وهذه فقط بعض المصادر المهمة للمعادن الثقيلة في حياتنا على سبيل المثال وليس الحصر:

الزئبق: حشوات الأسنان الفضية "نصفها زئبق!"، بعض اللقاحات، الأسماك خصوصا الكبيرة مثل التونة والقرش، بعض محاليل العدسات اللاصقة.

الزرنيخ: أكبر مصادره في حياتنا هو الدجاج والبيض التجاري

الرصاص: حشوات العصب، مواد البناء والدهانات، الماء، بعض أنواع الشاي، عوادم السيارات، ألعاب الأطفال!

الكادميوم: السجائر، البطاريات، القهوة، الزيوت المهدرجة

الألمنيوم: مضادات التعرق، أوعية الألمنيوم، اللقاحات وبعض أنواع الشاي

الثاليوم "thalium": يضاف إلى البنزين

البزموث "bismuth": الأدوية والمكياج

نتيجة بحث الصور عن ‪makeup images‬‏

ما سبب سمية المعادن الثقيلة؟

بتبسيط شديد لأن الأمر معقد جدا ترتبط هذه المعادن بالمستقبلات على البروتينات، هذه المستقبلات مخصصة للمعادن الطبيعية في الجسم كالمنغنيز والمغنيسيوم والكبريت وغيرها وليست مخصصة لهذه المعادن الثقيلة، مما يعطل العمل الذي تقوم به هذه المستقبلات ويسبب خللا وظيفيا للخلايا بطرق متعددة تعتمد على نوع المعدن. كما وترتبط هذه المعادن بالحمض النووي DNA والبروتينات النووية مسببة الكثير من السمية. هناك حوالي 23 معدن ثقيل ممكن أن يسبب لنا السمية بشكل خاص أخطرها الزئبق! ليس من السهل دائما التحكم في تعرضنا لهذه المعادن، وتقليل التعرض لها هو نصف الحل، فنحن بحاجة إلى دعم جسمنا كي يتخلص تدريجيا مما تراكم فيه من هذه المعادن ربما عبر فترات طويلة من الزمن!

الأعراض المرتبطة بالمعادن الثقيلة:

بالطبع فإن التسمم الحاد بجرعة عالية من معدن ثقيل ستكون علاماته واضحة جدا مثل التقيؤ، المغص الحاد، الدوخة، صعوبة في التنفس ومشاكل واضحة في الحركة والإدراك. أما التسمم البطيء ففي الغالب لن تربطوا آثاره بالمعادن الثقيلة. هذه فقط بعض العلامات التي تدل على حاجة الجسم للتخلص من السموم:

  • التعب والإرهاق المزمن
  • أوجاع المفاصل والعضلات
  • الصداع
  • الزيادة في التعرق
  • البثور وحب الشباب
  • مشاكل الهضم والانتفاخات والغازات
  • مشاكل في هضم وامتصاص الدهون
  • تقلبات المزاج والاكتئاب
  • الاستيقاظ أثناء الليل من دون سبب واضح
  • وحام الطعام الحاد

التسمم بالمعادن الثقيلة:

إن تسمم الجسم بالمعادن الثقيلة ليس من شأنه أن يسبب أعراضا مزعجة جدا فحسب كتلك التي ذكرناها ولكنه بجرعات كافية وبشكل تدريجي ممكن أن يسبب مشاكل عضوية وعضلية وعصبية وممكن أن يسبب تلفا حقيقيا في معظم أعضاء الجسم كالدماغ والكبد والكلى والرئتين والدم وغيرها، بل ويرتبط بمشاكل مثل الزهايمر والباركنسون والخرف والتصلب المتعدد والسرطانات بحسب آخر الأبحاث في هذا المجال!

طبعا من أولى الاهتمامات هو الابتعاد عن الأطعمة المصنعة والسريعة، الاهتمام بالطعام الطبيعي المغذي، والاهتمام بالنوم والحركة وباقي أساسيات الصحة!


ولكن إذا كنتم تشعرون أنكم تهتمون بصحتكم ولا زلتم تعانون من أعراض غامضة، فمن المهم الغوص أكثر في الأسباب التي قد تكون وراء هذه الأعراض. بالمناسبة تتشابه هذه الأعراض بشكل كبير مع مشاكل الغدة الدرقية والأمراض المناعية ونفاذية الأمعاء لذلك من المهم أن نعرف ما إذا كان للمعادن دور في مشاكلنا. التاريخ الصحي مهم جدا والفحوصات "فحوص الشعر والبول والدم إن وجدناها" ممكن أن تعطينا فكرة. هل لديكم الآن حشوات فضية أو كان لديكم واستبدلتموها؟ "بالمناسبة من الخطر استبدالها بالطرق التقليدية بل تحتاج إلى أطباء أسنان لديهم خبرة بإزالة الحشوات الفضية بشكل آمن!"، هل أجريتم فحصا للمعادن وتبين أن لديكم نسبة عالية من المعادن في جسمكم؟

نتيجة بحث الصور عن ‪heavy metals images amalgams‬‏

توخوا الحذر في أي محاولة سريعة للديتوكس من المعادن الثقيلة!

الموضوع هنا ليس بمزحة على الإطلاق، وأعلم عن أناس تضررت أعضاؤهم مثل الكلى بشكل كبير نتيجة ديتوكس متسرع للزئبق! وأعلم عن أمهات تسرعن في اتباع أي بروتوكول أو نصائح يسمعنها من هنا وهناك لإخراج الزئبق من أجسام أطفالهم المصابين بالتوحد مع نتائج سيئة للغاية! فهنا نقطة مهمة جدا: هناك عمليتين مهمتين ترتبطان بالتخلص من المعادن الثقيلة وهي:

أولا: تحرير المعادن من أماكن التخزين: حيث يتحرر إلى الدم وعندما يصبح المعدن في الدم يصبح أكثر ضررا وممكن أن يسبب مشاكل أكبر بكثير من المشاكل التي تنجم عنه وهو مخزن ما لم يلتفت إلى النقطة الثانية!

ثانيا: الإرتباط بالمعدن والتخلص منه: بمعنى أن تكون هناك مواد قادرة على الإرتباط بالمعدن ومعادلة أثره بحيث لا يعود ضارا والخروج معه عن طريق الكلى.

نتيجة بحث الصور عن ‪heavy metals images coriander‬‏الكثير من الناس ومن دون علم قد يخطؤوا بأن يحرروا المعادن إلى الدم باستخدام أشياء مختلفة "مثال واحد أذكره هنا هو الكزبرة والتي تحرر المعادن بشكل كبير ولكن لا ترتبط بها نهائيا وبالتالي يكون استخدامها لوحدها طامة حقيقية لأننا نحرر الكثير من السموم إلى الدم وتبدأ بمهاجمة الجسم حتى يتمكن الجسم من إخراج القليل منها وتخزين بقيتها مجددا!" فالجسم ذكي جدا وهو يختار دائما الأفضل والأكثر أمنا للجسم. فما دام أنه قد قرر أن يخزن المعادن في أماكن معينة في الدماغ أو الدهون، فمعنى ذلك أن هذا هو آمن الخيارات للجسم الآن. فأنتم لا تريدون بتاتا أن تحرروا المعادن الثقيلة من أماكن تخزينها في الجسم إلى الدم إذا لم يكن لديكم طريقة لإخراجها سريعا من الجسم. فوجودها في الدم لفترة طويلة سيسبب مشاكل بالتأكيد.

نتيجة بحث الصور عن ‪detox from heavy metals images‬‏

 
 
 
 
 
 
 
 

 

أنا بشكل عام مع دعم الجسم وتغذيته بالكثير من الخضراوات الملونة والخضراء ومنع الضرر عنه من الطعام المصنع والسريع، والاهتمام بالأمعاء وإصلاحها والتخلص من الميكروبات الضارة فيها وإعادة بنائها من جديد وإرجاع البكتيريا الحميدة لها كي تقوم بدورها الفعال في الديتوكس، ومع دعم التخلص من السموم بطرق طبيعية ولطيفة كشرب الماء والليمون والساونا وفرشاة الجسم الجافة والتعرق بممارسة الرياضة ودعم الكبد بالزنجبيل والكركم وmilk thistle إلخ. وربما أيضا عند اللزوم استخدام مواد معينة لطيفة على الجسم وبكميات صغيرة لتحرير السموم والقبض عليها وإخراجها من الجسم حتى لو أخذ هذا الديتوكس وقتا طويلا. فأنا لست مع معظم البروتوكولات الكثيرة التي تنتشر على الإنترنت والتي يكون الهدف في كثير من الأحيان منها تجاريا لبيع منتجات معينة! لأن هذه البروتوكولات قد تتعب الجسم بشكل كبير وتهلك الكبد والكلى "التعبانة أصلا" والتي تجد نفسها مضطرة لفلترة وإخراج كمية كبيرة من السموم تم إلقاؤها في الدم دفعة واحدة، خصوصا عندما يكون الجسم ضعيفا ومنهكا وينقصه الكثير من التغذية!

آمل أنني قد أعطيتكم بعض الفكرة عن هذا الموضوع الغاية في الأهمية والذي يلمس حياتنا جميعا وبعضنا بشكل كبير جدا. في المقال القادم وكتتمة للموضوع سأتحدث باستفاضة أكثر إن شاء الله عن موضوع الديتوكس من المعادن الثقيلة.

 

 



  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

السكري من النوع الثاني

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

 السلام عليكم، أشكركم على المرور! اسمي رهام,هذه المدونة سوف تركز على مساعدة جميع مرضى المناعة الذاتية "auto-immune" والمشاكل المتعلقة بها على فهم مشكلاتهم بشكل أعمق ومساعدتهم على التعافي بطرق طبيعية عن طريق تغيير الدايت واللايف ستايل والمكملات والعلاجات البديلة. لمعرفة المزيد عني...

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة