تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  السموم العصبية neurotoxins!

  تاريخ النشر:May 11, 2018

صحتك بالدنيا

 

إن الجسم يستخدم ميكانيكيات بالغة التعقيد كي تتواصل الأنسجة والخلايا المختلفة مع بعضها البعض وتقوم بالتنسيق فيما بينها لآداء ملايين من التفاعلات الحيوية كل ثانية واحدة بهدف استمرار الجسم البشري والقيام بوظائفه المختلفة من حركة وهضم وأيض وتناسل وما إلى ذلك من أساسيات حياة الانسان. من أهم هذه الميكانيكيات هي الإشارات العصبية الكهربية، لذلك فأي مادة تدخل الجسم وتستطيع أن تعرقل مسير الإشارات الكهربية للخلايا العصبية تكون قادرة على عرقلة الوظائف التي كان من المفروض لهذه الإشارات أن تتمها. هذا بالضبط ما تقوم به السموم العصبية neurotoxins!

والمشكلة الأكبر من ذلك عندما تستثير هذه السموم الخلايا العصبية إلى حد كبير لا يسبب عرقلة وظيفتها الطبيعية وعملياتها الكيماوية الهامة فحسب بل يسبب تلفها أو حتى موتها! فلقد أظهرت الدراسات الحديثة أن هذه السموم تقصر بالفعل من العمر الطبيعي للخلايا العصبية ولهذا فهي ترتبط بشكل وثيق بكل الأمراض العصرية التنكسية للخلايا العصبية مثل الزهايمر والباركنسون والخرف وغيرها.

ولقد ازدادت هذه السموم العصبية انتشارا بشكل كبير في العقود الأخيرة وهي آخذة في الانتشار أكثر وأكثر: في الطعام الذي نشربه نتيجة تلوثه بالمبيدات وفي الشراب وحتى لم يسلم منه طعام الرضع الصغار.

السموم العصبية هي مواد تستطيع الوصول عبر النهايات العصبية ومن ثم الليف العصبي نحو الخلية العصبية، وهي قادرة على إحداث أضرار متنوعة على طول هذا الطريق. مقدار السمية للأعصاب ستعتمد بشكل كبير على متى وأين وإلى أي درجة ستعطل هذه المواد السمية انتقال الإشارة العصبية في جسم الخلية العصبية وما إذا كان بإمكانها أن تصل إلى الخلية نفسها ومقدار ما تستطيع أن تسببه لها من تلف أو موت. الأعراض التي قد تنتج كثيرة ومتنوعة من أهمها: التعب المزمن، الأرق، الاكتئاب، الصداع، ضبابية في التفكير وعدم القدرة على التركيز، ضعف الذاكرة، تشنج العضلات، آلام متنوعة ومتنقلة في الجسم والشعور بالخدر أو الحرقة أو التنميل في الجلد!

 

وهذه بعض من أهم السموم العصبية في حياتنا:

الزئبق mercury: واحد من أِشرس السموم العصبية على الإطلاق. وهو منتشر إلى حد كبير اليوم في البيئة بفعل استعماله في العديد من المجالات. نصف الحشوات الفضية اللون هي من الزئبق وهي مصدر كبير للزئبق في البيئة. ممكن أن يصل الزئبق إلى الآبار الجوفية ويلوث الماء وتوجد نسبة عالية منه في الأسماك كبيرة الحجم مثل التونة. يستخدم أيضا في عدد من الصناعات مثل المطاعيم والبطاريات ومصابيح الانارة الحديثة. الزئبق له القدرة على تدمير الخلايا الدماغية بمنتهى السهولة وهو يستحق مقالا لوحده للحديث عنه. يمكنكم قراءة المزيد هنا وهنا وهنا.

الأسبارتام aspartam: "له أسماء تجارية عديدة: equal,Aminosweet, NutraSweet, Spoonful وغيرها" وهو سكر صناعي يباع كمحلي أو يضاف إلى الكثير من المنتجات الخالية من السكر. أغلبه يصنع من فضلات أنواع من البكتيريا المعدلة وراثيا. يرتبط هذا السكر بعدد كبير من المشاكل مثل المشاكل العصبية الدماغية، الصداع، الصرع، أورام الدماغ، البدانة والسكري، المشاكل الهضمية وقتل البكتيريا الحميدة، العمى، الفشل الكلوي وغيرها.

السكرالوز Sucralose: معروف باسم "Splenda" وهو محلي صناعي آخر يستخدم بكثرة في المنتجات والمشروبات الخالية من السكر. اكتشف هذا المحلي بالصدفة في المختبر أثناء العمل في البحث عن مبيدات حشرية جديدة. وهو يحتوي على الكلور ويطلق مواد سمية عندما يتحلل في الجسم. يمكنكم القراءة أكثر عنه في هذا المقال.

المونو صوديوم جلوتاميت Monosodium glutamate: "بدأ الناس يتنبهون لهذا المكون بالذات ولذلك بدأ المصنعون يغيرون في أسمائه على سبيل الخداع وهذه فقط بعض من أهم الأسماء البديلة وجميعها تحتوي المونو صوديوم جلوتاميت. احرصوا على قراءة لائحة المكونات دائما: sodium glutamate، MSG، Monopotassium glutamate، Glutamate، Glutamic acid، Hydrolyzed protein، Textured protein، Calcium caseinate، Sodium caseinate وغيرها. المونو صوديوم جلوتاميت هو معزز للنكهات ليس له طعم في حد ذاته ولكنه يحسن من طعم أي شيء يضاف إليه ويزيد الشهية نحوه لذلك يستخدم في المطاعم والكثير من المنتجات مثل النودلز ومكعبات المرق والشوربات الجاهزة والصلصات. له القدرة على قتل الخلايا العصبية لذلك يرتبط بالكثير من أمراض الدماغ مثل الزهايمر والباركنسون وغيرها ويقلل الذكاء والمهارات الدماغية. رجاء تجنبوه بأقصى استطاعتكم! اعتمدوا على المرق الذي تصنعونه في المنزل وعلى الأعشاب والبهارات الطبيعية!

الألمنيوم "Aluminum": الألمنيوم هو أكثر المعادن انتشارا في البيئة، وهذا يعرضنا إلى الكثير منه عن طريق الطعام والشراب وحتى الهواء! لا يوجد أي استخدام فسيولوجي للألمنيوم في جسمنا "بعكس الحديد والنحاس مثلا" لذلك لا أنصح باستخدام أوعية الألمنيوم بشكل عام إلا لو استخدمنا صواني الألمنيوم مع ورق الزبدة كحاجز بين الطعام والمعدن مثلا. غير أن أواني الألمنيوم ليست هي المصدر الوحيد للألمنيوم فهناك مزيلات العرق وورق الفويل ومضادات الحموضة وحتى المطاعيم "هي أخطر المصادر كونها تصب الألمنيوم مباشرة في مجرى الدم"! ليس من السهل امتصاص الألمنيوم من الأمعاء غير أن وجود مادة السيترات أو حامض السيتريك " citrate or citric acid "يزيد امتصاصه بشكل أكبر. وقد أظهرت بعض الدراسات الوبائية في العمال المعرضين مهنياً للألمنيوم أداءً ضعيفًا في الاختبارات المعرفية ووجود عدد أكبر من الأعراض العصبية. أما في الحيوانات فيرتبط التعرض المزمن للألمنيوم فيها بالتغيرات السلوكية والعصبية أما العجز في التعلم والوظائف السلوكية فهي الأكثر وضوحا.

الفلوريد "Fluoride":  ونتعرض له أكثر شيء عن طريق الماء ومعاجين الأسنان ويستخدم في بعض علاجات الأسنان وكمكمل أيضا! وقد استخدم فلوريد الصوديوم (NaF) كعنصر أساسي في المبيدات الحشرية والمواد الحافظة للأخشاب ومبيدات الفطريات وسم الفئران. وهو يعمل على الفئران عن طريق التسبب بتقرحات في الجهاز الهضمي مما يؤدي في النهاية إلى نزيف الفئران حتى الموت، ومن ثم ينصحوننا بأن نضعه في أفواهنا! وإذا كان إلزاميا على كل علبة معجون أسنان في الولايات المتحدة أن يكون مكتوبا عليها: "تحذير: ابقه بعيدا عن متناول الأطفال دون سن السادسة من العمر. في حالة أخذ جرعة زائدة، اطلب المساعدة المهنية أو اتصل بمركز مراقبة السموم على الفور" فكيف لنا أن نؤمن بأنه آمن لنا! سأخصص له مقالا قريبا ان شاء الله نظر لأهمية هذا الموضوع!

 

الأطفال هم الحلقة الأضعف في هذا الموضوع لأنهم الأكثر تأثرا بالسموم العصبية لأن أجسامهم وأدمغتهم لا تزال تتطور وهذه السموم تستطيع العبور بشكل أسهل إلى أدمغتهم. ستجدون هذه المواد مذكورة في لائحة المكونات فانتبهوا لها. وغالبا ما تكون الأطعمة المصنعة التي يحبها الأطفال مثل رقائق الشيبس والحلوى مليئة بالسموم العصبية.

 

حفظ الله الجميع

 



  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

Karim
هل هناك علاق بين تسمم المعادن الثقيلة ومرض ثنائي القطب وشكرا
صحتك بالدنيا :ممكن نعم زلكن في العادة تكون مجموعة من العوامل
صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

السكري من النوع الثاني

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

 السلام عليكم، أشكركم على المرور! اسمي رهام,هذه المدونة سوف تركز على مساعدة جميع مرضى المناعة الذاتية "auto-immune" والمشاكل المتعلقة بها على فهم مشكلاتهم بشكل أعمق ومساعدتهم على التعافي بطرق طبيعية عن طريق تغيير الدايت واللايف ستايل والمكملات والعلاجات البديلة. لمعرفة المزيد عني...

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة