تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  الكبريت: لماذا يستحق اهتماما أكبر؟

  تاريخ النشر:May 31, 2018

صحتك بالدنيا

 

هل تعلمون أن الكبريت من حيث الوفرة في الجسم يأتي في المرتبة الثالثة بعد الكالسيوم والفوسفور! نصف كمية الكبريت نجدها في العضلات والجلد والعظام. هذا المعدن له الكثير من الوظائف المهمة في الجسم، ولا تقتصر فوائده بالطبع على العضلات والجلد والعظام، غير أنه للأسف لا يعطى حقه من الاهتمام.

بعض فوائد الكبريت

يستخدم الكبريت في الجسم كروابط في البروتينات تعطيها شكلها الفسيولوجي وتحدد وظيفتها الفسيولوجية أيضا. فمثلا، يتكون الشعر والأظافر من نوع قاسي من البروتين يسمى الكيراتين، والذي يحتوي على نسبة عالية من الكبريت، في حين تحتوي الأنسجة الضامة والغضاريف على بروتينات ذات روابط كبريتية مرنة، مما يمنح هذه الأنسجة المرونة اللازمة لعملها. ونحن نعلم أنه مع التقدم في العمر تفقد هذه الأنسجة مرونتها مما يتسبب بارتخاء الجلد وظهور التجاعيد وتصلب العضلات وألم المفاصل. أحد أسباب حدوث ذلك هو نقص في الكبريت خصوصا عند كبار السن!

والإنزيمات هي نوع من البروتينات، وبالتالي فوجود البروتين مهم جدا للحفاظ على شكلها الصحيح ووظيفتها وأي مشكلة تؤثر على الإنزيمات قد تؤثر سلبا في العمليات الحيوية الكثيرة التي تسيرها الإنزيمات.

حتى هرمون الأنسولين، وهو الهرمون الذي يفرزه البنكرياس لتنظيم سكر الدم، فإنه يتكون من سلسلتين من الأحماض الأمينية أي البروتين بينهما روابط كبريتية كما ترون في الصورة في الأسفل، حيث S ترمز إلى الكبريت، ومن دون هذه الروابط الهامة لن يكون بإمكان الأنسولين الارتباط بمستقبلاته الصحيحة على الخلايا والقيام بوظيفته.

Related image

الجلوتاثيون Glutathione، وهو أهم مضادات الأكسدة في الجسم على الإطلاق ويزيد من قدرة الكبد على الديتوكس أو التخلص من سموم الجسم بل ويحافظ على عمل بقية مضادات الأكسدة بكفاءة. يتكون الجلوتاثيون من ثلاثة أحماض أمينية: السيستينcysteine  ويحتوي على الكبريت، الغلوتاميت glutamate، والجليسين glycine 

الكبريت كذلك هو مكون هام لعدد من البروتينات في الميتوكندريا، والتي هي مراكز صنع الطاقة في الخلايا، ويلعب دورا مهما في قدرة الجسم على تحرير الطاقة من الكربوهيدرات.

 

 أين يوجد الكبريت؟

اثنان فقط من الأحماض الأمينية العشرين الموجودة عادة في الأطعمة تحتوي على الكبريت وهي:

الميثيونين Methionine، لا يستطيع الجسم صنعه ولذلك لا بد من الحصول عليه من الغذاء

السيستين Cysteine، يمكن للجسم أن يصنع هذا الحامض الأميني ولكن بشرط وجود إمدادات دائمة من الكبيريت!

لا يستطيع الجسم تخزين أي من هذين الحامضيين. الفائض منهما يؤكسد إلى السلفيت suhphate ويتخلص منه مع البول وممكن أن يتم إعادة امتصاصه إذا دعت الحاجة أو تخزينه على شكل جلوتاثيون.

أفضل مصادره هو الغذاء بالطبع والمصادر الحيوانية أفضل وأكمل منه. يوجد في السمك ولحم البقر والدجاج عالي الجودة. النباتيون معرضون لنقص الكبريت بشكل أكبر من غيرهم. يوجد الكبريت أيضا ولكن بكميات أصغر في البيض، البقوليات، البصل والثوم، الكالي، الهليون، جنين القمح وملفوف بروكسيل.

نقص الكبريت

هناك عدد كبير من الناس اليوم يعانون نقصا في عنصر الكبريت، خصوصا من كبار السن. فمثلا مشاكل الغضاريف المتفشية بين الناس اليوم تدل على نقص الكبريت لأن الجسم لا يعتبر الغضاريف ضرورة لازمة للحياة مقارنة بالأعضاء والوظائف الأخرى الأكثر أهمية للبقاء على الحياة فيضحي بها. هناك أيضا نقص الجلوتاثيون بشكل كبير بسبب كثرة الأمراض والأدوية التي يتعاطاها الناس والتي تستهلك مخزون الجلوتاثيون بسرعة في الديتوكس. حتى مستوى الجلوتاثيون في الدماغ، على الرغم من أن الجسم دائما ما يفضل الدماغ بالعناصر الغذائية المتوفرة على باقي الجسم، ممكن أن يقل للحفاظ على مستويات السيستين cysteine.

بالإمكان التركيز على مصادر الكبريت للحصول على مزيد منه في الغذاء أو استخدام المكملات، خصوصا عند وجود مشاكل الصحية المزمنة ومشاكل المفاصل، ومن أشهرها MSM وهو Methylsulfonylmethane.

MSM أو Methylsulfonylmethane هو مكمل عضوي للكبريت ومضاد قوي للأكسدة ويتميز بأن له خصائص طبية كثيرة ومتنوعة، يوجد بشكل طبيعي وبكميات قليلة في الأطعمة النباتية. التعب والإكتئاب وفرط الحساسية للتعب البدني والنفسي والأمراض التنكسية ممكن أن ترتبط بمستويات منخفضة من MSM في الجسم.

يتميز MSM بقدرته على محاربة الإلتهاب المزمن في الجسم، كما أنه يفيد في الحماية ضد أمراض القلب والشرايين، حيث وجد أن له قدرة على التخلص من ترسبات الشرايين. يساعد MSM أيضا في الحماية من السرطانات، زيادة قدرة الخلايا على امتصاص العناصر الغذائية، يفيد في حالات الحساسية وأمراض المناعة الذاتية والسكري، يساعد الجسم على التخلص من سمومه بفعالية أكبر، زيادة النشاط والقوة وحماية العضلات وحماية الجسم من الجذور الحرة كما وأن له خصائص مضادة للطفيليات والديدان في الأمعاء.

يوجد MSM بشكل طبيعي في الحليب الخام "وليس المبستر!"، الخضراوات والفواكه الطازجة وليست القديمة، وهو يتطاير في الحرارة لذلك فالأطعمة المطبوخة لا تحتوي إلا على كميات صغيرة جدا منه. فلو كنتم تعتمدون على الأطعمة المطبوخة والمصنعة طوال الوقت فأغلب الظن أن لديكم نقص في الكبريت!

بالإمكان أخذ مكمل MSM خصوصا لمن لديهم مشاكل صحية مزمنة ومن لديهم مشاكل الغضاريف والمفاصل. يمكنكم البدء بحوالي 2500 ملجم، وببطء نزيد حتى نصل 5000 إلى 7500 ملجم في اليوم، لأنه يمكن أن يسبب ديتوكس قوي في الجسم، فينتج عن ذلك أعراض كوجع الرأس والتعب والاكتئاب وتغير المزاج عندما لا يستطيع أن يتخلص الجسم من السموم بالسرعة الكافية. وبالتالي ليس من الحكمة أن نزيد الجرعة حتى تنتهي أعراض الديتوكس. ومن الأفضل عدم تناول هذا المكمل في الليل لأنه يرفع طاقة الجسم.

بشكل عام MSM يعتبر مكمل آمن جدا، حتى أنهم لم يستطيعوا إيجاد جرعة منه تسبب السمية، على عكس الأحماض الأمينية السيتين cysteine والميثيونين  methionineاللذين من الممكن أن يسببا السمية بجرعات عالية. ولكن من المهم انتقاء الأنواع ذات الجودة العالية. الذين لديهم حساسية نحو أدوية السلفا sulfa drugs قد يكون لديهم حساسية نحو MSM!

 

 

 



  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة