تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  بكتيريا الهيليكوباكتر بيلوري "الجزء2"

  تاريخ النشر:February 20, 2021

صحتك بالدنيا

مصدر الصورة: https://sibosurvivor.com/h-pylori-natural-treatment/

بكتيريا الهيليكوباكتر التي تصيب معدة الإنسان والاثني عشر (الجزء العلوي من الأمعاء الدقيقة) هي واحدة من أكثر أنواع البكتيريا شيوعًا على مستوى العالم ويعتقد بأنها موجودة بنسبة قد تزيد عن 50% عالميا غير أنها أكثر انتشارا في الدول النامية. غالبا ما يصاب بها الناس في سن الطفولة وهناك اعتقاد بأنها قد تنتقل من شخص لآخر ولذلك تراها مجتمعة في عدد من أفراد العائلة الواحدة. غالبية من يصاب بها، ربما 80% من المصابين، لا تظهر عليهم أعراض واضحة الملامح. فمن الجدير بالذكر أنه بالإمكان الإصابة بعدوى الهيليكوباكتر أو نوع آخر من العدوى البكتيرية أو الطفيلية أو الفطرية مع وجود الحد الأدنى من أعراض الجهاز الهضمي، ولكن يمكن أن تكون هذه الإصابات هي السبب الرئيسي وراء مجموعة واسعة من المشاكل الصحية العامة في الجسم، بما في ذلك الاختلالات الهرمونية. أما أولئك الذين تظهر عليهم الأعراض فعادة ما يصابون بالتهابات قد تتطور إلى قرحة المعدة وقرحة الاثني عشر وسرطان المعدة. قد تستمر هذه البكتيريا سنوات عديدة وربما تبقى مدى الحياة إن لم يتم التعامل معها.

لسنوات عديدة، اعتقد الأطباء أن الإجهاد النفسي والأطعمة الحارة والعادات الحياتية الأخرى هي الأسباب الحقيقية للقرحة، حتى جاء الدكتور باري مارشال في أوائل الثمانينات واكتشف هذه البكتيريا في بطانة المعدة، وقرر تناولها بنفسه لمعرفة ما إذا كانت تثبت صحة نظريته في أن هذه البكتيريا هي من تسبب القرحة. قوبلت نظريته بإمكانية وجود بكتيريا تعيش في الوسط الحمضي للمعدة وتسبب القرحة برفض شديد في ذلك الوقت حتى ثبتت النظرية لاحقا وكوفئ الدكتور ومساعده بجائزة نوبل للطب!

وجود الأعراض المعوية كالانتفاخات والغازات، الارتجاع الحمضي، الغثيان وكثرة التجشؤ، آلام المعدة، القولون العصبي، ورائحة الفم الكريهة، وكذلك الأعراض العامة كحب الشباب والوردية وأمراض الجلد الأخرى، الاختلالات الهرمونية، نقص الحديد وB12، التعب المزمن والألم العضلي الليفي، الصداع والصداع النصفي، أمراض القلب والأوعية الدموية، القلق والاكتئاب، مشاكل المناعة الذاتية والربو جدير بالقيام بإجراء فحص لوجود بكتيريا الهيليكوباكتر بيلوري.

وجود سرطان المعدة في العائلة قد تزيد من خطر الإصابة. هناك عوامل أخرى كثيرة ممكن أن تزيد من خطر الإصابة بهذا النوع من البكتيريا. من أبرز هذه العوامل نقص حامض المعدة أو استخدام الأدوية التي تقلل أو توقف الحامض مثل مضادات الحموضة التي تستخدم بشكل غير مسؤول وعلى نطاق واسع. نقص المناعة أيضا عامل مشجع لهذه البكتيريا وكذلك نقص المغذيات المهمة مثل فيتامين س وفيتامين ي. هذا عدا عن العوامل الحياتية مثل التدخين والكحول والقهوة، الضغوطات النفسية والأطعمة المشبعة بالسكريات والدهون المتحولة. 

من المهم أن نفهم أمرا أن عمود الصحة الجيدة هو الهضم الجيد والامتصاص الجيد. فيمكنك أن تأكل جميع أنواع الطعام الصحي، ولكن المهم هو ما تستطيع هضمه وامتصاصه منه! فلون أن الميكروبات والبكتيريا الضارة استطاعت منافسة البكتيريا الحميدة التي تعيننا على الهضم الجيد فإن صحتنا بالتأكيد سوف تعاني!

كيف يتم علاج جرثومة المعدة طبيا؟

في معظم الحالات، يتم اكتشاف هذه البكتيريا عندما تتطور قرحة في المعدة أو الأمعاء الدقيقة. عادةً ما يتضمن العلاج الطبي التقليدي ما يسمى بالعلاج الثلاثي لمدة أسبوع واحد. يشمل هذا العلاج على دواء مثبط لحمض المعدة مع اثنين أو ثلاثة من المضادات الحيوية المختلفة. على الرغم من فعالية هذا العلاج (هناك عودة محتملة للبكتيريا ولكن هذا غير شائع)، إلا أن المضادات الحيوية لها أضرار متعددة. فعدا عن المضاعفات الجانبية الخاصة بكل نوع على حدة فهناك أيضا قلق حقيقي بسبب التزايد في اكتشاف مصابين لديهم بكتيريا مقاومة للمضادات الحيوية. عدا عن أن العلاج المتكرر بالمضادات الحيوية (أو المطول) يقضي كذلك على البكتيريا الحميدة في القناة الهضمية وسائر الجسم مما يسبب تعطيلا في توازن الكائنات المعوية، يجعل للكائنات الضارة مثل الفطريات ميزة وجودية تسبب استعمارها للقناة الهضمية حيث تسبب الكثير من الضرر ونفاذية في جدار الأمعاء مما يؤدي إلى عواقب عامة في الجسم (مثل خلل في آداء جهاز المناعة). وقد مر علي من الأشخاص من أخذ ثلاثة كورسات متتالية من العلاج الثلاثي والرباعي وانتهى بلائحة لا تنتهي من المشاكل الصحية. من المهم جدا لمن يقرر استخدام هذا النوع من العلاج على أقل تقدير أن يستخدم البروبيوتيك أثناء وبعد العلاج بالمضادات الحيوية.

هل هناك طرق طبيعية للعلاج؟

في تجربة نشرت في "Natural Medical Journal"، تم استعمال البزموث "Bismoth" وعلكة المستكة " mastic jum" وزيت الأوريجانو "oil of oregano" لعلاج بكتيريا الهيليكوباكتر في الأفراد الذين فضلوا استخدام العلاج الطبيعي على العلاج بالمضادات الحيوية. وقد أشارت النتائج إلى أن هذا المزيج كان استراتيجية مجدية للعديد من المرضى مما يعطي خيارات أخرى طبيعية أقل ضررا بكثير من المضادات الحيوية بل ومن الممكن أن تحسن من توازن الفلورا المعوية بدلا من تخريبها كما في المضادات الحيوية. تم اختيار هذه العوامل لإدراجها في البروتوكول بناءً على دراسات سابقة أشارت إلى فعاليتها ضد جرثومة المعدة.

 من 314 مريضا (لديهم نتيجة إيجابية لبكتيريا الهيليكوباكتر عن طريق اختبار البراز)، اختار 39 منهم بروتوكول العلاج الطبيعي من دون وصفة طبية وتم اختبارهم مرة ثانية بعد العلاج. أكمل جميع المرضى الـ 39 دورة علاجية لمدة أسبوعين تضمنت صمغ المستكة وزيت الأوريجانو والبزموث.  29 مريضا (74.3 ٪) تمكنوا من التخلص من البكتيريا تماما والحصول على نتيجة سلبية مع تحسن واضح في الأعراض الهضمية لديهم. أربعة من المشاركين الذين فشلوا في الاستجابة لهذا العلاج تم وصفهم لاحقًا بالمضادات الحيوية مع مضاد الحموضة (لانزوبرازول، أموكسيسيلين، كلاريثروميسين أو بريفاك) وأعيد اختبارهم. اثنان من المشاركين الأربعة حصلوا على نتيجة سلبية بينما فشل العلاج التقليدي أيضا مع الاثنان الاخران مما يشير إلى أن بعض عدوى H pylori قد تكون مقاومة لكل من البروتوكول الطبيعي والتقليدي. هذه الدراسة تبين أنه يمكن للمركبات الطبيعية أن يكون لها دورا مهما في علاج بكتيريا الهيليكوباكتر.

 

العلاج بدون الوصفة الطبية الذي استخدم في الدراسة كان على النحو التالي:

صمغ المستكا (mastic gum) 500 ملجم: كبسولة واحدة 3 مرات يوميًا؛

زيت مستخلص من الأوريجانو (emulsified oil of oregano) 50 ملجم: قرص واحد 3 مرات يوميًا؛

بيبتو بيزمول (Pepto-Bismol): 4 إلى 6 أقراص يوميًا مقسمة على جرعات بين الوجبات؛

Vital 10  مختبرات Klaire ، رينو ، نيفادا) بروبيوتيك واسع الطيف يحتوي على 5 مليارات وحدة تشكيل مستعمرة من 10 سلالات بروبيوتيك: كبسولة واحدة مرتين يوميًا؛ و

Herbulk (Metagenics ، Gig Harbour ، واشنطن) مزيج 5: 2 من الألياف القابلة للذوبان إلى غير القابلة للذوبان: 14 جم يوميًا (10 جم من الألياف القابلة للذوبان ، 4 جم من الألياف غير القابلة للذوبان) ممزوجة بالماء.

 

تناول الثوم وعسل المانوكا وعكبر النحل والشاي الأخضر وبذور البروكولي المنبتة واللبن المخمر في البيت (الروب أو الزبادي المعد منزليا) والأنواع الأخرى من البروبيوتيك وعرق السوس وأوميغا-3 ممكن أن تساعد في تقوية مفعول العلاج الطبيعي. من الجيد القيام بهذا الروتين من 4-8 أسابيع. المحافظة على نظام غذائي صحي بعيد عن السكريات والكربوهيدرات السريعة والأطعمة المصنعة في غاية الأهمية. الإنزيمات الهاضمة ممكن أن تساعد في هضم الطعام.

 

كيفية اختبار هيليكوباكتر بيلوري؟

يمكن اختبار البكتيريا عن طريق فحص الدم (ليس دقيقًا جدًا)، اختبار التنفس، واختبار مستضد البراز وهو الطريقة الأكثر دقة لاختبار جرثومة المعدة. للأسف لا يقوم الأطباء باختبار البكتيريا إلا إذا كنت تعاني من أعراض واضحة مثل القرحة، لذلك فإن العدوى الكامنة التي يمكن أن تسبب التهابا ومشاكل عامة في الجسم، غالبًا ما لا يتم اكتشافها.

 

 

 

 

 

 

من المصادر:

https://www.naturalmedicinejournal.com/journal/2015-05/successful-eradication-helicobacter-pylori-over-counter-products

https://www.ncbi.nlm.nih.gov/pmc/articles/PMC3925854/



  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

السكري من النوع الثاني

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

 السلام عليكم، أشكركم على المرور! اسمي رهام,هذه المدونة سوف تركز على مساعدة جميع مرضى المناعة الذاتية "auto-immune" والمشاكل المتعلقة بها على فهم مشكلاتهم بشكل أعمق ومساعدتهم على التعافي بطرق طبيعية عن طريق تغيير الدايت واللايف ستايل والمكملات والعلاجات البديلة. لمعرفة المزيد عني...

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة