تابعونا الان على :

صحتك بالدنيا صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا  صحتك بالدنيا
الدكتورة رهام ناصرالدين

  سكر الأليولوز ( Allulose)

  تاريخ النشر:March 5, 2021

صحتك بالدنيا

مصدر الصورة: https://medium.com/@sofianorton/is-allulose-keto-your-guide-to-this-new-sugar-substitute-c567412d3522

الأليولوز هو أحد السكريات الآخذة في الانتشار كبديل صحي عن السكر العادي. وتزداد شعبيته نظرًا لأنه يتطابق تقريبًا مع سكر المائدة من حيث المذاق والقوام من دون الارتباط بلائحة لا تنتهي من المشاكل الصحية التي ترتبط بالسكر العادي أو بالسكريات الصناعية. والأليلوز، مثله مثل الجلوكوز والفركتوز، سكر أحادي وهو أبسط صور الكربوهيدرات. يتواجد سكر الأليولوز بشكل طبيعي في الطبيعة، بعكس معظم المحليات الصناعية عديمة السعرات المتوفرة في السوبرماركت والتي يتم تركيبها في المختبر. ويتم استخراج معظم الأليولوز تجاريا، كما الفركتوز، من الذرة.

كونها طبيعية لا يعني بالضرورة أنها صحية، فالنيكوتين أيضا طبيعي ولكنه ضار. وحتى سكر الفاكهة، الفركتوز، والذي يرتبط اسمه بالفاكهة الطبيعية، فإنه يرتبط بالكثير من المشاكل الصحية كالسكري وأمراض القلب عند المبالغة في استهلاكه. الأليولوز هو سكر أحادي مثل الجلوكوز والفركتوز وله نفس تركيبة الفركتوز الذرية تماما. وبالرغم من هذا التشابه، إلا أن هناك فروقا في التركيبة الكيميائية الهيكلية بينهما تسبب تغييرا كبيرا في صفات الأليولوز. يعتبر الأليولوز سكرا نادرا نجده في عدد قليل من الأطعمة مثل الزبيب والتين والقمح بعكس الجلوكوز والفركتوز الذين نجدهم بصورة كبيرة في الطبيعة في الكثير من الأطعمة التي نتناولها.

هذا التباين في التركيبة الهيكلية للأليولوز له تأثيرات كبيرة على كيفية تصرف الأليولوز في الجسم، فالتجارب تظهر أن حوالي -8470% من الأليولوز يخرج مع البول من دون أن يمدنا بأي سعرات حرارية، كما وأن له قابلية ضعيفة للتخمر في الأمعاء، وهذا يعني أنه لا يسبب الكثير من الغازات والانتفاخ واضطرابات الجهاز الهضمي مثل أغلبية السكريات الكحولية. لسكر الأليولوز 70% من حلاوة سكر المائدة السكروز (مشابه لسكر الأريثريتول) ويعطي فقط من 0.2-0.4 % من طاقة السكروز وهي نسبة ضئيلة للغاية تجعله تقريبا عديم السعرات.

العديد من الدراسات بينت أن الأليولوز قد يكون له فوائد على الصحة. فقد بينت الدراسات في مرضى السكري من النوع الثاني أن الأليولوز يساعد على تخفيض مستوى السكر في الدم ونسب الإنسولين بعد الوجبات ويمنع من المبالغة في استهلاك السكريات ويحسن من مقاومة الجسم للإنسولين ويعمل على حماية خلايا البنكرياس المنتجة للإنسولين. ففي دراسة أجريت عام 2015، تم إعطاء الفئران المصابة بداء السكري إما ماءا يحتوي على 5٪ من الأليلوز، أو ماءا لوحده للمقارنة. بعد مرور 60 أسبوعًا على الدراسة، أظهرت الفئران المصابة التي تم تغذيتها على الأليولوز حفاظا على مستويات السكر في الدم وكذلك مستويات الإنسولين، انخفاضا في زيادة الوزن، وتحكما أكبر في مستويات السكر في الدم بعد الأكل مقارنة بالفئران التي حصلت على الماء لوحده. كما وأن العديد من الأبحاث في الفئران وجدت أنه قد يكون له دورا محتملا في تخفيض الوزن، زيادة الطاقة، تخفيض الالتهاب، الحماية من التأكسد والجذور الحرة في الجسم وتخفيض الدهون خصوصا تلك التي في منطقة البطن والتي ترتبط بالكثير من المشاكل الصحية كمشاكل القلب وأيضا الدهون التي في الكبد (مع الحفاظ على نسبة العضلات). هذه الأبحاث تبدو مشجعة ولكن ما زال هناك الحاجة لتأكيد هذه النتائج في مزيد من الدراسات على البشر.

الدراسات المحدودة في الإنسان بينت أن تناول كميات متواضعة من سكر الأليولوز (بما يعادل ملعقة صغيرة من السكر أو أكثر) ممكن أن يساهم في منع ارتفاع السكر والإنسولين بعد تناول وجبة تحتوي على السكريات، علما بأن الأليولوز نفسه لا يرفع سكر الدم ولا الإنسولين بتاتا.

بإمكانكم استخدام الأليولوز تقريبا بنفس الطريقة التي تستخدمون فيها السكر العادي، وله نفس طعم السكر العادي وإن كان أقل حلاوة فستحتاجون إلى كمية أكبر منه للحصول على نفس نسبة الحلاوة. ويتوفر تجاريا على شكل حبيبات السكر المعروفة أو على شكل شراب مركز. لا يوجد ما يدل على أنه غير آمن للناس على الإطلاق فمنظمة الغذاء والدواء الأمريكية تعتبره آمن بشكل عام. الدراسات في الفئران لم تجد له أي سمية تذكر. حتى في الكلاب، التي تتسمم بالزايليتول، لم توجد أي سمية للجرعات حتى على فترات طويلة من الاستهلاك باستثناء بعض الإسهال والتقيؤ عند إعطائها كميات كبيرة من السكر (غير منطقية لا يمكن لأحد أن يستخدمها مثل 4 جرام لكل كيلوجرام من وزن الحيوان). لا يوجد ما يكفي من الدراسات طويلة المدى في الإنسان ولكن ما يظهر لغاية الآن يدل على أنه آمن جدا للاستهلاك البشري.



  صحتك بالدنيا

 

  اضف تعليقك

  الاسم:

  الايميل:

  التعليق:

 
 



  التعليقات

صحتك بالدنيا
صحتك بالدنيا

مشاكل المناعة الذاتية والمرتبطة بها

صحتك بالدنيا

الدايت "التغذية"

صحتك بالدنيا

اللايف ستايل "أسلوب الحياة"

صحتك بالدنيا

السكري من النوع الثاني

صحتك بالدنيا

العلاجات والبدائل الطبيعية

صحتك بالدنيا

وصفات صحية

صحتك بالدنيا

مواضيع صحية متنوعة


الدكتورة رهام ناصرالدين

 السلام عليكم، أشكركم على المرور! اسمي رهام,هذه المدونة سوف تركز على مساعدة جميع مرضى المناعة الذاتية "auto-immune" والمشاكل المتعلقة بها على فهم مشكلاتهم بشكل أعمق ومساعدتهم على التعافي بطرق طبيعية عن طريق تغيير الدايت واللايف ستايل والمكملات والعلاجات البديلة. لمعرفة المزيد عني...

جميع الحقوق محفوظة 2015

   الرئيسية  |    تنويه |    مصادر تعليمية |    روابط مفيدة  |    الخصوصية وشروط الاستخدام  |    الاتصال بنا

المحتوى إعداد وملكية خاصة بالصيدلانية وخبيرة التغذية البشرية والتدريب الصحي د. رهام ناصرالدين ولا يحق لأحد استخدام اي جزء من المحتوى من دون اذن مسبق او ذكر المصدر

BasharWeb  تم التطوير الموقع بواسطة